ناقةُ صالحة

سعود السنعوسي كل يوم يبهرنا أكثر
رواية قصيرة جدًا وموغلة في القِدم ، عن ديار صالحة الموجودة
في الكويت تحديداً والقريبة من الجهراء.
من قلب الصحراء قصة حب عفيفة بين صالحة ودخيل ابن خالها.
ابنة الأربعة عشر ربيعًا تتزوج من ابن عمها مرغمة ،
إنها تحكي كيف كانت طفلة صغيرة حين زفت إليه.
صالحة “بنت أبوها ” كما تناديها فتيات القبيلة ،حيث لم يرزق والدها سواها، رغم تعدد زيجاته.

رواية رائعة جداً
سرد مشوق للغاية

ثلاثية غرناطة

رضوى عاشور جسدت المرارة والألم الذي مر به المسلمون
بعد سقوط الأندلس بقصة ترويها عن أسرة أبي جعفر.
الآباء فالأبناء ثم الأحفاد ، الذين هجروا من ديارهم،
ونكل بهم ، وطمسوا حضارتهم بقوانين ما أنزل الله بها من سلطان.!
بداية بتنصيرهم ثم بيعهم في سوق العبيد ،
وحظر التحدث بالعربية ، ووأد كل العادات العربية ،
مصادرة البيوت والبساتين ، وحرق الكتب.!
أحداث الرواية مبكية .. مؤلمة .. تعتصر الفؤاد كمداً.

عدوي اللدود

هذا الكتاب يعتبر الجزء الثاني من كتاب:”صاحب الظل الطويل “
فمن لم يقرأ الأول سيفوت على نفسه متعة كبيرة جداً
وكنت أشرت للأول وكتبت نبذة عنه هنا.
هذا الكتاب امتداد للرسائل اللذيذة بين سالي مكبرايد وجودي
حيث أوكلت إليها إدارة ميتم جون غرير

صاحب الظل الطويل

رواية رائعة تتحدث فيها جيروشا آبوت عن يومياتها بعد التحاقها بالكلية ، بعد سبعة عشر عاماً قضتها بالميتم ، كان أحد الرجال الأثرياء تكفل بمصاريف الدراسة وهو سميث الذي وصفته بصاحب الظل الطويل ، كان شرطه الوحيد بأن تكتب له رسائل تخبره عن تفاصيل حياتها اليومية ، وتقدمها الدراسي.
فالرواية أشبه بالمذكرات اليومية التي طغى عليها حس الكاتبة الفكاهي ، وأسلوبها الرائع.

أنت في قلبي

هذه الرواية جزء ثاني من رواية : “سلامٌ الله على عينيك”
رواية جمعت بين سارة وغسان.
أعجبتني فكرة الرسائل في الرواية ، أشعر بالكلمات تفيض
حُباً وعشقًا .
محمد السالم أبدعت في كلا الروايتين